أخبار
مركز حملة يفوز بجائزة "حرية التعبير" للعام 2020

2020-04-16

أعلنت لجنة التحكيم في Index on Censorship عن فوز حملة- المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي بجائزة "حرية التعبير" عن فئة النشاط الرقمي للعام 2020 على مستوى العالم

 

لندن، المملكة المتحدة، 16 نيسان/ أبريل 2020-- أعلنت لجنة التحكيم في Index on Censorship عن فوز حملة- المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي بجائزة "حرية التعبير" عن فئة النشاط الرقمي للعام 2020 على مستوى العالم، وكان من المفترض أن يتسلم مركز "حملة" الجائزة خلال الحفل الذي تَخَطط انعقاده في نهاية هذا الشهر في لندن، إلا أن أزمة الكورونا العالمية حالت بإلغاء الحفل وتحويل فعاليته إلى نسخة رقمية.

 ووفقا للجنة التحكيم، فقد حاز مركز "حملة" على جائزة النشاط الرقمي تقديرًا لدوره في العمل على رفع الوعي بالحقوق الرقمية ومناصرتها في فلسطين بالرغم من تعقيد السياق الفلسطيني بين انقسام واحتلال، ولحملاته في مناصرة الحقوق الرقمية على مستوى الحكومات والشركات، وقد بادر "حملة" بالعمل على دراسات وتقارير متخصصة لدراسة النشاط الرقمي والحقوق الرقمية وصمّم حملات توعوية حولها، مثل، العنف القائم على النوع الاجتماعي على شبكة الإنترنت، والمشاركة السياسية الرقمية للشباب الفلسطيني، ودراسات حول تأثير سياسات الشركات العالمية مثل شركة "فيسبوك" و"خرائط جوجل" و"باي بال" وغيرها، ما أدى إلى تغيير في طريقة تعامل بعض هذه الشركات في بعض القضايا مع الفلسطينيين.

 كذلك جاء اختيار مركز "حملة" لهذه الجائزة العالمية، التي تُمنح كلّ سنة لمنظّمات مدنيّة لها دورٌ رياديّ وعمل طلائعيّ في الدفاع عن الحقوق الرقميّة، بسبب الدور البارز لمركز "حملة" في فلسطين بالتوعية وبناء قدرات الشباب والناشطين حول مفاهيم الأمان الرقمي، حيث أصدر "حملة"  أول دليل حول مفاهيم الأمان الرقمي والحملات الرقمية في المنطقة، والذي يتم من خلاله تدريب أكثر من 2000 طالب بشكل سنوي، عدا عن مبادرات حملة لرفع قدرات مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني في مجال المناصرة الرقمية والأمان الرقمي.

 إضافة إلى ذلك، فقد عمل مركز "حملة" على تخصيص حدث سنوي ضخم: "منتدى فلسطين للنشاط الرقمي" الذي يجمع كلّ سنة حقوقيين، ونشطاء، وخبراء، وإعلاميين، ومسؤولين في الشركات الكبرى والحكومة والمجتمع المدني لطرح قضايا الحقوق الرقمية والنشاط الرقمي في فلسطين وإعطاء خصوصية لكل منطقة بحسب المؤثرات فيها، إضافة إلى كل ما سبق، فقد بادر "حملة" خلال العام الماضي بتأسيس ائتلاف الحقوق الرقمية الفلسطينية لتنسيق جهود مناصرة الحقوق الرقمية والنشاط الرقمي الفلسطيني.

 وقد عبر نديم ناشف، مؤسّس ومدير عام حملة-المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي، عن فخره وسعادته بهذا الفوز، قائلا: "نثمن دور Index on Censorship لدعمها حرية الرأي والتعبير والحقوق الرقمية، ونعتبر أن هذا الفوز إنجازا فلسطينيا بامتياز، وأكد على أهمية هذه الجائزة في تحفيز مركز حملة على مواصلة العمل لمناصرة الحقوق الرقمية، لإلغاء التمييز الرقمي ضد الفلسطينيين والوصول إلى عالم رقمي آمن وعادل وحر".

 ومن الجدير بالذكر أن جائزة "حرية التعبير" تأتي ضمن 4 فئات تعلنها المؤسسة بشكل سنوي، وقد فاز مركز حملة بالجائزة عن فئة النشاط الرقمي، بينما فاز كل من Sayed Ahmed Alwadaei وVeysel Ok مناصفة عن فئة الحملات والمناصرة، وفازت Yulia Tsvetkova عن فئة الفنون. 

 

 

انضم/ي إلى قائمة النشر

لتكن جزء من التكافل المجتمعي وتنضم لفريق النشر في حملة