أخبار
مركز حملة يدرب أكثر من 2000 شاب/ة من خلال مشروع الأمان الرقمي للعام 2019

2019-12-24

اختتم حملة - المركز العربي لتطوير الإعلام الاجتماعي مشروع الأمان الرقمي لعامه الثالث على التوالي للعام 2019، شارك خلال هذا العام أكثر من 2000 مشارك ومشاركة في ورشات الأمان الرقمي في جميع أنحاء الوطن، وشارك أكثر من 200 شخص مؤتمر التربية على الأمان الرقمي الذي عقد في جامعة بيرزيت وعشرات المشاركين /ات في تدريبات تأهيلية عقدها المركز خلال هذا العام.

  اختتم  حملة - المركز العربي لتطوير الإعلام  الاجتماعي مشروع الأمان الرقمي لعامه الثالث على التوالي للعام 2019، شارك خلال هذا العام أكثر من 2000 مشارك ومشاركة في ورشات الأمان الرقمي في جميع أنحاء الوطن، وشارك  أكثر من 200 شخص مؤتمر التربية على الأمان الرقمي الذي عقد في جامعة بيرزيت وعشرات المشاركين /ات في تدريبات تأهيلية عقدها المركز خلال هذا العام. استكمل مدربين ومدربات مشروع الأمان الرقمي العمل الذي بدأوا به في الأعوام الماضية بتمرير ورشات الأمان الرقمي في مناطق عدة في الداخل الفلسطيني، الضفة وغزة، حيث مرروا لهذا العام أكثر من 120 ورشة شارك فيها أكثر  من 2000 مشارك ومشاركة من مجموعات وفئات مختلفة مثل: طلاب وطالبات مدارس، طلاب وطالبات جامعات، مجموعات شبابية ونشطاء، طواقم تدريسية، طواقم مؤسسات مجتمع مدني وحقوق إنسان، رؤساء أقسام في وزارة التربية، صحفيين وصحفيات وغيرهم.. وقد تطرقوا في ورشاتهم/ن لمواضيع عدة تخص الأمان الرقمي الفردي والمؤسساتي مثل: الخصوصية، حماية البيانات، كيف يعمل الانترنت، الهاتف الذكي، المتصفحات، شبكات التواصل الاجتماعي، حرية التعبير عن الرأي، العنف الجندري الرقمي وكيفية الوقاية منه والتعامل مع ضحايا العنف على الشبكة وغيرها. وكانت إحدى هذه الورشات لمجموعة شبابية في القدس التي تكونت من طالبات وطلاب جامعيين درسوا مواضيع مختلفة منها اعلام وحقوق وغيرها. وقد أشارت سارة خطيب إحدى المشاركات في الورشة لأهميتها  وقالت: " إن تدريب الأمان الرقمي هو واحد من التدريبات القليلة والمهمة والعملية من نوعها إنها مليئة بالمعلومات وحتما تفيدنا في حماية أنفسنا على شبكة الانترنت وزيادة وعي بالمخاطر التي قد تصيبنا وتعطينا الأدوات للوقاية منها". شارك مدربين ومدربات مشروع الأمان الرقمي في مركز حملة في عدة تدريبات تأهيلية خلال السنة لتطوير مهاراتهم/ن ومعلوماتهم/ن في المجال. حيث كان أول تدريب مع المدرب خليل شريتح وتطرق التدريب إلى التطورات التقنية في الأمان الرقمي وآليات الاختراق والحماية من الاختراق، أما التدريب الثاني فكان مع المدربة ريم المصري من مؤسسة حبر والتي رافقت المدربين والمدربات في بناء وتطوير نشاطات وفعاليات لتساعدهم/ن في بناء برامج تفاعلية للورشات وتتلائم مع فئات وأجيال مختلفة من المجموعات. أما التدريب الثالث فكان مع المدرب العالمي جيلبورت كوتروبي المختص في الامام الرقمي المؤسساتي وقد قدّم في التدريب نموذج مرافقة وتوجيه لتطوير أمان المؤسسات رقميا وحماية المعلومات والبيانات وتصرفات الموظفين/ات رقميا.  والتدريب الأخير جاء كاستمرارية لصيرورة تطوير رزمة الورشات لمناهضة العنف الجندري، فقد عملوا المدربين والمدربات خلال التدريب سوية مع المدرب والمستشار صبحي خطيب على كيفية تنفيذ رزمة الورشات على أرض الواقع مع المجموعات وتطوير مهارات المدربين والمدربات في تمرير النشاطات التي تتركز على المساواة الجندرية في الحيّز الرقمي. قام مركز حملة بطباعة  رزمة الورشات وتوزيعها على المؤسسات المعنية والتي تعمل بالمجال أو لديها مجموعات شبابية التي من الممكن أن تستفيد بمثل هذه الورشات. الرزمة موجودة أيضا في مكاتب حملة ويمكن الحصول عليها كنسخة مطبوعة أو نسخة الكترونية على موقع حملة. المدربة دانة اللبابيدي من غزة شاركت عن تجربتها في المشروع وقالت: "يعتبر مشروع الأمان الرقمي مهم جدا لنقل المعرفة لفئات مختلفة من المجتمع، حيث أنهم يقومون باستخدام هواتفهم الشخصية الذكية او البحث عبر المواقع دون دراية عن أساليب الأمان الرقمي والخصوصية. خاصة و أننا نتعرض  في أماكن إقامتنا لأوضاع سياسية سيئة يتم من خلاله الاعتقال وانتهاك الخصوصية الرقمية. كانت هناك ردود فعل إيجابية من قبل المشاركين/ات، فحداثة المعلومات المقدمة وأهميتها كانت حافز قوي لتنسيق ورشات الأمان الرقمي وحضور أعداد كبيرة من الفئة المستهدفة." بالاضافة الى الورشات اهتم مركز حملة لهذا العام بتوسيع دائرة جمهور الهدف وطرح موضوع الأمان الرقمي من جوانب اخرى حيث نظم مؤتمرا عن التربية على الأمان الرقمي في حرم جامعة بيرزيت بالتعاون مع مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت وتحت رعاية وزارة التربية والتعليم الفلسطينية. وحضر المؤتمر اكثر من 200 مشارك ومشاركة، من الجامعات والكليات وممثلون عن منظمات المجتمع المدني العاملة في الإعلام وطلبة وأساتذة إعلام ونشطاء حقوقيون واجتماعيون وباحثون ومهتمون بالتربية الإعلامية والأمان الرقمي. وكاستمرارية  لنشر الوعي في موضوع الأمان الرقمي، قام مركز حملة بتطوير موقع مخصص تحت اسم "أمان رقمي بالعربي" والذي يحتوي على محتوى باللغة العربية حول الأمان الرقمي وتم تعميمه عبر منصات التواصل الاجتماعي. يشمل الموقع مقالات تبحث ممارسات وسياسات من تطبيقات ومواقع مختلفة التي قد تمس او تعزز الأمان الرقمي للمستخدمين/ات بالاضافة إلى مجموعة أدلة تطبيقية لنصائح عملية ترشد الأشخاص في كيفية تطوير أمانهم/ن الرقمي عند استخدام منصات العالم الرقمي، بالاضافة الى المزيد من المواد المكتوبة والبصرية التي تساعد في فهم المصطلحات والتعريفات وأفضل الممارسات في الأمان الرقمي، ومن الجدير بالذكر أن مركز حملة يعمل على هذا المشروع بدعم مشكور من دويتشه فيلي أكاديمي لزيارة الموقع: http://dsc.7amleh.org

انضم/ي إلى قائمة النشر

لتكن جزء من التكافل المجتمعي وتنضم لفريق النشر في حملة