من التصوير الى الحراك

ورشة عمل مع المدرب محمد بدارنة

 

مع تحول العالم إلى التصوير الرقمي وتحول الكاميرا إلى آلة في متناول الأغلبية أصبحت هناك حاجة ماسة للاستفادة منه وتحويل الكاميرا من مجرد أداة لتوثيق اللحظات إلى وسيلة ذات قوة في التعبير وإحداث التغيير المجتمعي، لا سيّما أن المنتوجات البصرية من صور فوتوغرافية، أفلام وتسجيلات مرئية أصبحت هي المسيطرة في عوالم تناقل المعلومات بين البشر سواء كان ذلك بشكل فردي أو مؤسساتي منظم.
 
ما الذي سنقدمه ؟
إن أهم ما يميز الورشة التي نقدمها هو تداخل المسارات المتنوعة لكي تصب في النهاية في خلق مواد لا تعتمد فقط على تقنيات التصوير الفوتوغرافي (كاميرا /هاتف نقال ) وإنما على بناء رؤيا ولغة بصرية يكون لها الأثر الكبير على الجانب الشخصي والحيز العام، وبالتالي توفر هذه الورشة أدوات في التمكين الذاتي للمشاركين كأفراد او مؤسسات ومنحهم القدرة على التطوير والمشاركة الفعالة في نشاطاتهم من خلال استخدام صور التقطوها هم او اخرين.
تهتم الورشة في تطوير ٣ جوانب تتشابك بينها لتنتج معرفة معتمدة على استعراض تجارب متنوعة لمصورين ومؤسسات عبر العالم بمراحل تاريخية مختلفة منذ بداية التصوير الفوتغرافي.
١- التعامل مع الصور كتوثيق وأرشفة – كيف يمكن الاستفادة من الصور الموجودة في ارشيفات المؤسسة واخراجها الى حيز المشاهدة والتأثير وعكس روح العمل ؟
٢- كيفية الاستفادة من عوالم التصوير في بناء الأفكار والرؤيا، تحفيز التفكير الإبداعي في التعامل مع الصور- تطوير حملات تعتمد على الصور /استخدام الصور كالية للتسويق وتجنيد الموارد/تنظيم المعارض/ بناء قصص storytelling.
3-البحث في معضلات التصوير اسئلة حول أخلاقيات التصوير ونشر الصور واستعمالاتها.
 
نبذة عن المدرب:
محمد بدارنة هو مصور فلسطيني يقيم ويعمل في مدينتي حيفا وبرلين، يعمل مصوراً حراً ضمن مشاريع للأمم المتحدة ومشاريع خاصة به. يقدم من خلال اعماله حكايات بصرية عن هموم الناس وتفاصيل حياتهم، عرضت اعماله في عدة دور عرض وتم اقتناء اعماله من قبل دارة الفنون في عمان ومنظمة العمل الدولية وعدة جهات اخرى.
 
 
حيفا: يوم الاربعاء 11/12/2019 في تمام الساعة 17:00 في مركز حملة، النبي 12.
رام الله: يوم السبت 14/12/2019 في تمام الساعة العاشرة صباحا في مركز حملة، السهل 4.
 
الاماكن محدودة، للمشاركة في الورشة الرجاء التسجيل في الرابط التالي: