أصدر مركز “حملة” _المركز العربي لتطوير الإعلام الإجتماعيّ فيديو توعويّ باللغة الإنجليزية تمّت ترجمته لعدّة لغات ومن ثمّ تعميمه وتداوله في أطر  حقوقيّة وتضامنيّة حول العالم عبر الشبكات الاجتماعية.

 

حقوق البشر وحقوق الكلاب حسب الديمقراطية الإسرائيلية

أصدر مركز “حملة” _المركز العربي لتطوير الإعلام الإجتماعيّ فيديو توعويّ باللغة الإنجليزية تمّت ترجمته لعدّة لغات ومن ثمّ تعميمه وتداوله في أطر  حقوقيّة وتضامنيّة حول العالم عبر الشبكات الاجتماعية. يعرض الفيديو قضيّة قرية أم الحيران-عتير التي تهدّد السّلطات الإسرائيليّة بهدمها وتهجيرها، حيث يستعرض مقارنة بين فندق الكلاب الإسرائيليّ الذي تمّ إنشاؤه على أراضي أم الحيران ليغدق على الكلاب بشروط وظروف مرفّهة كالكهرباء ، الماء ،والطرق المعبّدة، في حين  يُحرَمُ منها أهالي أم الحيران وهي الأساسيّة للحياتهم البشرية، فيعيشون حتى الآن دون أبسط الخدمات الأساسيّة كالماء والكهرباء والبنى التحتيّة. يذكر أن الفيديو يأتي بإطار حملات تتواصل منذ عدّة أشهر، فبالتزامن مع نشاطات مركز حملة تقوم جمعيّات ومؤسسات عربية وحقوقية أخرى -برز منها مركز عدالة ومنظمة العفو الدولية- بتنظيم حملات ونشاطات تهدف إلى إعلاء صوت قضية أم الحيران وإلى تعزيز حركة التضامن معها في سبيل تشكيل ضغط محليّ ودوليّ على حكومة إسرائيل لمنع الهدم والتهجير ، فتمّ  إصدار سلسلة ملصقات وفيديوهات في إطارها وتعميمها على الشبكات الاجتماعية والمواقع الإخباريّة.لمتابعة أخبار أم الحيران : https://www.facebook.com/umalhiranلمشاهدة الفيديو على اليوتيوب: