شَهِد عام 2017 نشاطًا مكثّفًا لمركز “حملة”؛ حملات عديدة وتدريبات وتقارير ومؤتمرات، سنعرضها باختصار في هذا التّقرير السّنويّ. ولعلّ أبرز ما تجدر الإشارة إليه، هو أنّ تراكم نشاط المركز، منذ تأسيسه حتى اليوم، وعضويته الفاعلة في الشبكات الدوليّة التي تعنى بالحقوق الرقميّة، أديا إلى تعزيز مكانته كالمرجعيّة المهنيّة في مجال الحقوق الرقميّة للفلسطينيّين، ما وسّع دائرة تأثيره وشبكة علاقاته وشراكاته المحليّة والدوليّة؛ مع مؤسّسات المجتمع المدنيّ والجامعات وصنّاع القرار، ومع شركات مواقع التواصل الاجتماعيّ الأساسيّة ووسائل الإعلام العالميّة.

إنّنا إذ نلخّص إنجازاتنا في تقريرنا السنوي ننظر بعين القلق إلى استمرار انتهاك الحقوق والحريات الرقمية للفلسطينيين، وفرض الرقابة وإسكات الأصوات، ونرى الحاجة الكبيرة لبناء القدرات واستيعاب المتغيّرات السريعة في المجال الرقمي من قِبَل الناشطين والمؤسّسات المدنية، ندرك مجددًا أنّ لعملنا أهمية في تغيير الواقع، ما يزوّدنا بدافعية ومعنى كي نستمر ونكثّف عملنا أكثر.

للتقرير اضغط هنا